التخطي إلى المحتوى

قام النائب عبد الهادي القصبي بالإعلان الرسمي عن ترشيح نفسه من أجل رئاسة إئتلاف دعم مصر كما كتب السويدي في البيت متقدمًا بالشكر لجميع أعضاء المكتب السياسي قائلًا: «أود أن أشكر جميع أعضاء المكتب السياسي ومسئولي التواصل وجميع أعضاء الائتلاف وفريق العمل بالكامل داخل الهيئة البرلمانية وبالمقر الرئيسى والسادة مديري المراكز بالمحافظات، واللذين قاموا جميعًا بعملهم على أكمل وجه طوال الفترة الماضية.. وفقنا الله جميعا لما فيه الخير لهذا الوطن».

يذكر ان النائب محمد زكي السويدى قام بالإعلان امس السبت الموافق 15 سبتمبر 2018 عن  انه لن سترشح من اجل رئاسة ائتلاف دعم مصر هذه المرة من أجل إعطاء فرصة لجميع الكوارد الجديدة ان تثبت جدارتها وأحقيتها بهذا المنصب كما انه تقدم بدعوة للإتئلاف خلال بيان قام بنشره من اجل حضور جمعية عمومية أمس من أجل اختيار رئيس جديد للائتلاف دعم مصر

كما اعلن النائب مصطفي بكرى أنه ستم انتخاب رئيس لجنة التضامن بمجلس النواب  الدكتور عبد الهادي القصبي  كالرئيس لإئتلاف دعم مصر بعد غعلان محمد السويدى عن رغبته فى عدم الترشخ مرة أخري لرئاسة الإئتلاف.

حيث أن النائب قام بالتعبير من خلاله حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي تويتر عن  «غدًا يجتمع النواب من أعضاء ائتلاف دعم مصر؛ لانتخاب الرئيس الجديد، والذي ترجح المعلومات أن يكون الدكتور عبد الهادي القصبي».

موضحًا أن “كافة المؤشرات كانت تتجه لانتخاب السيد محمود الشريف، وكيل البرلمان، رئيسًا لائتلاف دعم مصر، إلا أنه اتضح أن ذلك يتعارض مع اللائحة التي لا تجيز أن يترأس أحد أعضاء هيئة المكتب أي ائتلاف في البرلمان”

ولكن ماهي الاسباب التى دفعت السويدى لعدم الترشح لدعم مصر هذا العام

وجود منذ فترة ظهرت على الساحة غعداد لحزب سياسي من أجل الضمان فى البرلمان ولكن بعد جلسات واجتماعات بكثير من القادة حول هذا الأمر رفضت جميع الاحزاب التخلي عن الصفة الجزئية ولكنها أعلنت انها سوف تبقي كما هي حيث أعلن بعدها حزب مستقبل وطن عن تشكيله لقيادة جديدة خاصة بالحزب وتشمل اسماء جديدة وكبيرة في المجال السياسي من هذا الإئتلاف كما ان هذا الحزب يشمل فى ثنايها أعضاء من مجلس النولب حيث أن كانت الأغلبية البرلمانية هي المسيطرة عيل الحزب وتم الإستعانة بعدد من النواب من أحزاب مختلفة خارج هذا الإئتلاف حيث ان أكثر من 300 نائب أى الغالبية العظمي نواب البرلمان وهو ما جعل هذا الإئتلاف تراجع عن تكوين حزب سياسي. كما أنه تم منذ أشهر قليلة إذاعة شائعة ان المهندس محمد زكي السويدى قام بتفويض صلاحايته للنائب الاول الخاص به طاهر أبو زيد حيث القيام بإجراء انتخابات رئاسة الإئتلاف فى الموعد المحدد حيث أن هذا الامر هو ما دفع بالسويدىى أن يقوم بنفي الأمر بشكل نهائي وقام بالغعلان ان ليس متواجد بمصر وأنه متواجد خارج مصر ولكنه مازال رئيس للإئتلاف ليعلن بعدها عدم نيته للترشح مرة اخري لرئاسة الحزب وأن مازال عضو فى المكتب السياسي وأنه أحد القيادات داخل الحزب ولكنه لن يعتلي اى منصب فيه.
وحتى الآن هناك تكهنت بفوز المرشحين دون تأكيد ولكننا بانتظار إجراء الإنتخابات وإعلان النيجة الخاصة برئيس  ائتلاف دعم مصر الجديد بعد إعلان السويدي عدم رغبيته فى الترشح مرة ثانية من اجل رئاسة الحزب مرة ثانية حيث أن الأنتخابات سوف تجري قريبًا وسيتم الإعلان على الفوز عن رئيس الحزب الجديد فور إعلان نتيجة هذه الإنتخابات لإطلاع الناس عليها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *