التخطي إلى المحتوى

متى موعد السنة الهجرية 1440 سؤال متكرر من الكثير من المسلمين وحول هذا الأمر فأن اليوم هو اليوم الأخير من العام الهجري 1439 على حسب ما أكدت المصادر الرسمية في مختلف الوطن العربي حيث يحتفل العالم الإسلامي غداً ببداية عام هجري جديد متأملين من الله عز وجل أن يكون فيه الخير والبركة على الأمة الإسلامية في بلدان العالم.

موعد السنة الهجرية 1440

في بيان رسمي أصدرت الحكومة المصرية موعد السنة الهجرية، إجازة العام الهجري الجديد للعاملين في القطاع الخاص والحكومي، وفقاً لهذا البيان فينتهي اليوم العام الهجري 1439، وغداً هو غرة شهر محرم وبداية عام هجري جديد 1440 ليكون غداً الثلاثاء هو إجازة رسمية في القطاع الخاصة والحكومي أيضاً.

أيضاً لا تعمل غداً أي من الجامعات أو المدارس أو المؤسسات وفقاً لقرار الحكومة المصرية، فغداً يحتفل به الكثير من المسلمين وهناك من يقوم بصوم اليوم، ومع اختلاف طرق الاحتفال يبقى الشيء المشتركة الأمل في العام الهجري الجديد الذي من المقرر أن يتم الاستطلاع عنه فلكياً لتأكيد الموعد فعلى الرغم من إعلان الموعد إلا أنه مازال لم يتم التأكيد عليه فلكياً.

لا يقتصر يوم الإجازة على مصر فقط، وأنما تحتفل كل من المملكة العربية السعودية، ودولة اليمن، وقطر، وغيرهم من الدول العربية بالسنة الهجرية الجديدة تتوقف فيه أيضاً أعمال المؤسسات الحكومية المختلفة وأيضاً القطاعات الخاصة للاحتفال بهذا اليوم.

دعاء ليلة  السنة الهجرية الجديدة

هل هناك دعاء يدعى به إلى الله سبحانه وتعالى في السنة الهجرية الجديدة سؤال متكرر يطرحه الكثير من المسلمين في ظل اختلاط الكثير من الأقاويل حول الأمر، وفي حقيقة الأمر فأن ما يتداول عن أن الدعاء في هذا اليوم بدعة فان ذلك غير صحيح بل هي من السنن المحببة التي شجعها الرسول الكريم على الصلاة والسلام عندما قام بها المسلمين، بل وحث الرسول الكريم الناس بالتصدق للفقراء سواء كان بالطعام أو غير ذلك من الأمور.

ومع هذه الواقعة التي حث الرسول الكريم على القيام بها فأن الدعاء في هذا اليوم أو التصدق ليس بدعة من البدع كما يدعي البعض من الأشخاص، وأنما الدين الإسلامي هو دين يحث على كل ما هو خير وتقرب لله عز وجل، وأيضاً التصدق للفقراء بالطعام أو المال.

اللهم أنت الأبدي القديم الأول وعلى فضلك العظيم وكريم جودك المعول وهذا عام جديد قد أقبل أسألك العصمة فيه من الشيطان وأوليائه والعون على هذه النفس الأمّارة بالسوء والاشتغال بما يقرّبني إليك زُلفى يا ذا الجلال والإكرام.وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *