التخطي إلى المحتوى

يلتقي المنتخب السعودي لكرة القدم مع المنتخب العراقي في المباراة الثانية في البطولة الدولية لكرة القدم البطولة الرباعية التي تستضيفها المملكة العربية السعودية في الفتره ما بين 11 إلى 16 أكتوبر بمشاركه منتخبات العراق والبرازيل والارجنتين والسعودية.

حيث أن مباريات الجولة الأولى انتهت بفوز المنتخب البرازيلي على منتخب السعودية بهدفين بدون مقابل بينما انتهت مباراة منتخب الإرجنتين أمام منتخب العراق بفوز المنتخب الارجنتيني بأربعة أهداف مقابل لا شيء لذا فأن المنتخب السعودي يحاول خلال هذه المباراة استغلال عامل الأرض والجمهور والاستفادة من الأداء المبهر الذي قام به أمام منتخب البرازيل ليفوز بالمباراة ويحصد الثلاث النقاط قبل المواجهة الأخيرة أمام المنتخب الارجنتيني.

وعلى صعيد المواجهات بين المنتخب السعودي والمنتخب العراقي التاريخية التقي المنتخبين في 34 مباراة ودية ورسمية وذلك من خلال إلإحصائيات من جانب الاتحاد الدولي لكرة القدم حيث تمكن المنتخب العراقي من الفوز في 16 مباراة بينما تمكن منتخب السعودية من تحقيق 10 انتصارات بينما كان التعادل بين الفريقين في 8 لقاءات كما تمكن المنتخب العراقي من تسجيل 50 هدف في مرمى المنتخب السعودي بينما تمكن المنتخب السعودي من تسجيلات 30 هدف في المرمى العراقي.

وسوف تكون مباراة اليوم التجربة الثانية في البطولة الدولية التي يدخلها المنتخب السعودي استعدادا للمشاركة في بطولة كأس أمم أسيا 2019 والتي سوف تقام في الإمارات في شهر يناير القادم حيث يحتل المنتخب السعودي المركز 71 في تصنيف الأتحاد الدولي لكرة القدم بينما يأتي المنتخب العراقي في المركز 89 وذلك وفقا للإحصائيات الأخيره التي اصدرها الأتحاد الدولي لكرة القدم.

ويحاول المنتخب السعودي الاستمرار في الأداء المتميز الذي قدمه أمام المنتخب البرازيلي وهو نفس الحال بالنسبة للمنتخب العراقي الذي يحاول الخروج بأقصى فائدة ممكنة من هذه البطولة خاصة بعد تولى المدير الفني السلوفاني كاتانيتس زمام الأمور الفنية حيث أن هذه تعد المواجهة الثالثة للمدير الفني استعدادا للبطولة القارية.

وعلى الرغم من انه المدير الفني للمنتخب السعودي الارجنتيني خوان بيتزي بالاستغناء عن معظم الأسماء التي شاركت في نهائيات كأس العالم الأخيرة وقام باستدعاء مجموعة من الأسماء الجديدة إلا إن المنتخب السعودي تمكن من تقديم أداء متميز أمام المنتخب البرازيلي خاصة في الشوط الأول إلا أن التوفيق لم يحالف لاعبي المنتخب البرازيلي في ترجمة السيطرة إلى أهداف ومن ده المرجح أن لا يبتعد التشكيل الأساسي للمنتخب السعودي أمام العراق عن التشكيل الذي بدء خوان المباراة الأولى أمام البرازيل ولكن البطاقة الحمراء التي حصل عليها حارس المرمى محمد العويسي سوف تجبر المدير الفني على الاستعانة بالحارس البديل مصطفى ملائكة.

حيث يحاول المنتخب الأخضر فرض كلماته على اللقاء من خلال الاعتماد على الجمهور وأنه يلعب على أرضه من خلال الاستحواذ على منطقة المناورة والتمرير الكثيف بالكرات الصغيرة بين الأقدام حتى يتم الوصول إلى مرمى الفريق الخصم حيث يلعب الثنائي عبد الله عطيف وسلمان الفرج في منتصف الملعب ويقومون بتنفيذ مجموعة من الأدوار الفنية الرائعة من ناحية امداد الأطراف بالكرات السريعة الذي نجح فيها المنتخب السعودي بشكل كبير ولكن عدم وجود المهاجم التقليدي الذي يتمكن من ترجمة الفرص إلى أهداف حال بين تحقيق الفوز.

حيث أن ياسر الشهراني ومحمد البريك ظهيري الجنب تمكنا من تشكيل جبهة هجومية رائعه بالانطلاقات السريعة والقدرة على الارتداد الجيد كما تمكن المدير الفني من عمل تناغم بين لاعبي الأطراف عبد العزيز البيشي والبريك وسالم الدوسري والشهراني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *