أخبار مصر

آخر مستجدات واقعة طفل البلكونة.. والعقوبة المتوقعة على والدة الطفل

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي واقعة طفل البلكونة لتثير حالة من الجدل الكبير في الشارع المصري، ووسائل الإعلام المختلفة وأيضًا الجهات المسئولة في الدولة جاء في المقدمة وزير التضامن الاجتماعي الدكتورة غادة والي.

واقعة طفل البلكونة

بدأت الواقعة المؤسفة في قيام أحد الأمهات في 6 أكتوبر بدفع طفلها من البالكونة حتى يتمكن من الدخول إلى نافذة الشرفة وقيامه بفتح باب الشقة بعد فقدان الأم للمفاتيح الخاصة بها.

قام أحد الجيران بتصوير الواقعة، وسط صراخ الصغير بعدم قدرته على القيام بذلك، واستغاثة الجيران للأم بالتوقف عن القيام بذلك حتى لا يسقط الطفل إلى الأسفل.

عقب قيام أحد الأشخاص بنشر الفيديو اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأمس الجمعة حول الواقعة التي طالب فيها الكثيرين توقيع عقوبة رادعة على سيدة طفل البلكونة .

تمكنت الأجهزة الأمنية من إلقاء القبض على السيدة عقب ساعات قليلة من انتشار الفيديو، لتبدأ الأجهزة في التحقيق حول الواقعة مشيرة أنها لم تكن على علم من انتشار المقطع على الأنترنت.

ما هي عقوبة والدة طفل البلكونة

مع مشاهدة أكثر من 6 مليون شخص لفيديو طفل البالكونة بدء الكثير من الأشخاص التسائل حول العقوبة المتوقعة على الأم التي قامت بتعرض حياة الصغير للخطر.

جاء الرد القانوني حول الأمر أن العقوبة المتوقعة تصل ل 6 أشهر وغرامة مالية من 2000 جنيه ولا تتجاوز ال 5000 آلاف جنيه حيث تندرج الواقعد تحت بند الإهمال في حق الأطفال.

طالب الكثير من رجال القانون والإعلاميين بتوقيع أقصى العقوبة على الأم، وجاء الإعلامي عمرو أديب ليكون مختلف عن الكثير من الآراء التي أعلنت حيث طالب الإعلامي بعدم سجن الأم، مؤكدًا أن الواقعة لا يجب أن تمر مرور الكرام ولكن ليس بسجن والدة الطفل.

 

مستجدات قضية طفل البلكونة

في قرار عاجل أعلنت النيابة العامة ب 6 أكتوبر بالإفراج عن والدة الطفل عقب انتهاء التحقيق الرسمي معاها، والذي استمر على مدار ساعات طويلة، كما استمعت إلى أقوال الزوج وقد تبين من التحقيقات أنها زوجة ولديها أطفال وهي من تعولهم، وزوجها المريض.

كما لم تكن تقصد تعرض حياة الصغير للأذى بأي نوع وأنما تفاجئت بتركه المفاتيح داخل الشقة فكانت تحاول تساعده كي يتمكن من الدخول من بالكونة الجيران لفتح باب الشقة.

ومع التأكيد من الزوج على عدم قيام الأم بتعرض حياة الطفل للأذى تم الإفراج مع متابعة دورية من وزارة التضامن الاجتماعي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق